سعر الصرف 26/11/2020 الى 30/11/2020

   الصفحة الرئيسية > الاخبار

الأمن السبراني في القطاع المالي: البنك المركزي يعبئ صناع القرار المصرفي - (24/02/2020 14:02:18)


افتتح السيد محمد الأمين ولد بابي، المدير العام للرقابة المصرفية بالبنك المركزي الموريتاني، صباح اليوم في انواكشوط، باسم السيد المحافظ، ورشة عمل ترمي إلى تعبئة وتحسيس صناع القرار في البنوك التجارية الموريتانية، حول أهمية الأمن السبراني، وضرورة الرفع من فعالية النظام المصرفي في مواجهة هذا الخطر العابر للحدود.
ويندرج تنظيم هذه الورشة، المنعقدة تحت شعار "الأمن السيبراني في القطاع المالي بموريتانيا"، في إطار رؤية البنك المركزي الموريتاني الرامية إلى تعزيز قدرة المؤسسات المالية الموريتانية على مواجهة كافة المخاطر السبرانية، مهما كان نوعها ومصدرها وحجمها.
وفي خطاب له بالمناسبة، قال السيد المدير العام، باسم السيد المحافظ، "إن الرقمنةَ المفْرِطة التي تطبع حياتنا اليومية، وارتباطَ النظم المالية فيما بينها، واعتمادَ التكنولوجيا المتنقلة والتكنولوجيا المالية، والاستعانةَ بمصادرَ خارجية، واللجوءَ للحوسبة السحابية، إلخ. كلها عوامل تتجاوز الحدودَ الجغرافية، وبالتالي توسع المساحات المحتملة لانطلاق هجمات ممكنة".
وأضاف السيد المدير العام "تستند رؤيتنا على ضرورة تشجيع كافة المبادرات الجادة والواعدة الرامية إلى رقمنة النظام المالي الوطني، دون أن نُغْفِل خطورةَ التهديدات السبرانية المحتملة، التي قد تشكل آثارًا غير مستحبة للقفزة التي نسعى لتحقيقها".
يذكر أن الخطر السبراني يشكل تحديا عالميا يتجاوز الحدود ويهدد الاستقرار المالي لكافة الدول، بما في ذلك تلك الأكثر تقدما وتطورا.
وتعمل مؤسسات مالية دولية هامة، كصندوق النقد الدولي ومجلس الاستقرار المالي لمجموعة العشرين... على إيجاد إطار تنظيمي، وتعاون مندمج، وآليات فعالة، بغية تبادل/رفع الحوادث السيبرانية وإيجاد استجابة منسقة لأي هجوم سيبراني في أي منطقة في العالم.